Interpretation of the Koran

بسم الله الرحمن الرحيم هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ۖ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ صدق الله العظيم على ضوء الآية الكريمه نعلن أن التفسير الذى نقومه بنشره ماهو إلا نقل من مشــروع المصحــف الإلكترونــي بجامعة الملك سعود وليس إجتهادا منا موقع التطبيق الخاص بنا : http://app.egyquran.com/ موقع محرك البحث فى القرآن الكريم : http://www.egyquran.com/ lموقع التلاوات القرآنية : http://telawa.egyquran.com/